أيها الزائر قبري .... أتل ماخط امامك

Friday, June 29, 2007

مطرقة العاهرات

الشيطان يكره الصابون
_________________________
ماجدوى النظافة في بيت يعشق الهباب؟
خاطر يومي غير مميز دار في رأس الممرضة سناء وهي تدخل غرفة ولديها قبل البدء بطقوس الايقاظ الخفيفة ... منظر الغرفة بكتل الملابس المتناثرة ارضا والأقمشة الخارجة كالأمعاء من بطن الدولاب يثير الغيظ , وأكيد هناك أعقاب سجائر زوجها ملقاة أرضا بالكنيف المدعو صالونا
ليه تطّفي في طفاية لما ممكن تطّفي ع الأرض؟
دقائق وتحولت طقوس الايقاظ الى عملية ارهابية مفزعة حافلة بالسباب والشلاليت ... قوموا يازبالين
لازال أمامها نصف ساعة قبل اعداد الافطار والسندوتشات وتفحص الثلاجة أملا في غداء متوسط المستوى ... تقطع نفس المشوار وتركب نفس المواصلة للمستشفى وتمضي في دفتر الحضور , وتتلقى توبيخا من رئيسة التمريض لأمر خائب , تتفحص الاّلات بالتعقيم , وتتشاجر كالعادة مع (ف . ف) عاهرة الطالبية .. البكر الرشيد رغم كل شيء لأنها تتحرش بأطباء الامتياز العذارى
وبتحب ايه بالضبط في هيفاء وهبي ؟
معظمها .. صوتها حلو الصراحة
صوتها!! (بنغمة خبيثة) شكلك هاتتعب معانا أوي
تشخط سناء في (ف) الجالسة ببجاحة أمام الطبيب ذو الوجه المحمر وتكرشها بصرامة من الاستقبال ... لهذا تنتعش الرذيلة وتتورد وينمو لها اجنحة لتحلق فوق رؤوس العباد , لأن الذين ينهارون بسرعة أمام اللحظ الفتان والقد الواعد المنبعج قد صاروا متوفرين بغزارة
__________________________
الشيطان له لحية
__________________________
يضحك الدكتور (ع) ويقول كلمة مازحة عن الشيخ سناء التي تجز أعناق الخطيئة ... الحقيقة أن كلمة الشيخ متسقة أكثر مع (ع) بذقنه العظيمة وعلامة الصلاة المستقرة بوقار على الجبهة كأنما تستند على شنبر نظارته الأسود السميك ... رائحة البخور والمسابح والمسك الأصلي تفوح منه باسترار بغض النظر عن عينيه الذئبيتين المنهكتين ولسانه السليط المحترف والحكايات الأسطورية التي يتناقلونها همسا في اقسام المستشفى اّخرها قدرته على تخصيب النساء بمجرد اللمس ... يقولون أنه اطلق اللحية ارضاءا لأهله تماما كما أصبح طبيبا ... ولهذا سيتزوج من قريبته المؤدبة المطلقة ذات العيال , ربما من العدل أن تكون له حياة سرية عربيدة ... لاضير مادام يحافظ على الصلاة والصلاة الوسطى ويصل الأرحام ويطيع الكلام
__________________________
الشيطان لايقرأ صحف المعارضة
__________________________

لازال الفناء الخلفي خاويا ويتحول بنجاح الى مقبرة لفضلات المطبخ ... المدير اللين المذعور دوما لايملك سوى توعد العمال وتجميل مدخل المستشفى بالرخام والخضرة والوجه العفش لرجال الأمن الصارمين المصابين بالضمور والضغط ... كله تمام , التنظيف مستمرعندما يأتي تفتيش الوزارة ... الأخصائيين في الاستقبال بالبالطو يبتسمون للزائرين بود ويرفعون ايديهم بشعار مطاعم كنتاكي (ايحاءا برقي الخدمة) ... جهاز رسم القلب الأخرس صار يعمل بكفاءة مفاجئة ... وسناء صارت عاجزة عن الحصول على اجازة لأن التفتيش يتزايد وحالة الطواريء لازالت قائمة ... المستشفى تلمع وان عانت من نقص في المحاليل والقفازات وابر الخياطة الحقيرة ناقلة العدوى والفناء الخلفي المغري بمزيد من القذارة , لكن توفير هذه الكماليات يأتي في المقام الأخير لمدير يهاب المفتشين الغلاظ الباحثين بنهم عن فضلات ملقاة أو عنكبوت في الزوايا أو مصباح تالف الحال , سيظل يقبل الأيادي الكريمة التي لاتمتد للأدراج المغلقة والعهدة المنسية والفناء المهمل
ربما تكون مشكلة المدير أنه لايريد حقا رؤية الفناء الخلفي
___________________________
الشيطان يأكل اللحم الميت
___________________________

ولابأس من الأحاديث الجانبية مع زميلات العمل الثرثارات بشكاوي لاتنتهي من المدير والمرضى والعيال واللطخ المقيم بالمنزل ... كتل مركبة من التعاسة ترتدي البياض وتشخط في الناس بعصبية طوال اليوم ... هناك شيء يتحطم يوميا في تلك النفوس ... تموت الأحلام عادة بعد سن الثلاثين ولايبقى سوى أشباح باهتة من كلمات جميلة ومشاعر دافئة ... منذ متى صاروا يقبلون واقعهم المزري ؟, أزواجهم اللامبالين غزيري العرق .. عيالهم الجاحدين كثيري الشكوى والبرابير ... عملهم الكئيب ومديرهم العويل ويد دكتور (ع) السافلة التي لاترحم ... ماأمتع جلسات النميمة الحافلة بالكلم الماجن والضحك الخبيث!! ... ضحك كالبكاء , لكنه كفيل بأن ينزوي الرجال والمرضى والمسئوليات الى أبعد زوايا المخ ... مالايقتلني يزيدني قوة ... لم تكن سناء مثقفة ولم تكن تقرأ سوى صفحة الحوادث وخاصة الحوادث ذات الصبغة الجنسية ... لكنها تدرك معنى هذه الجملة وتستشعرها تماما ... كل التنازلات التي قدمتها على حساب طموحاتها وأحلامها ... قدمتها بطريقة تدريجية كفتاة محترفة تتخلى عن ملابسها في ناد للتعري ... لكن أحدا لم يصفق مستحسنا تلك التنازلات .. بدا كانه أمر عادي .. طبائع الأشياء ... لست مميزة في شيء ... لست بطلة هذا الفيلم ... انت واحدة ككثيرات ... تعلمي كيف تعيشين اذا .... تعلمي كيف لاتنتظرين الرحمة لأنك لم تعودي تملكين قلبا يمنحها ... عندما كانت فتاة خجول تهاب الرجال وتسمع لعبد الحليم وتشبع عواطفها البكر في احتضان ابناء أختها الرضع وتحلم في الشرفة وهي تعبث بأطراف شعرها ... كيف صارت الدنيا هكذا ؟... تزوجت وأنجبت وقد مرت أجمل لحظات حياتها دون أن تثير الانتباه ... لقد سرقت الفتاة حتما ... سرقت .. مثلها كباقي المغفلين الذين استسلموا لحياتهم وظلوا يمارسون الحكمة على الاّخرين ... حكمة غبية لأنها بأثر رجعي ... غبية لأنها تمنح الاّخرين الحق في ممارسة سلطات أخلاقية عليها , علهم يشعرون بأنهم افضل ... 0
هناك شخص افتراضي تحمّله سناء دوما تبعات خيبة املها المزمنة ... الشخص الوهمي الذي تنظر له بغل ونقمة لتقول له بكبرياء غاضبة ... شكرا ... شكرا لأنك جعلتني اقوى
_____________________________
الشيطان يرتدي بذلة رسمية
_____________________________

يوما ما ... اتت عربة الاسعاف الشائخة لتلقي بفتاة منهكة الوعي مع رجل شرطة ضخم الشارب ليلقي بها في اشمئزاز على سرير الاستقبال ... الفاظ مختلطة سمعتها سناء من الشرطي وهي تجري بغير حماس لتركيب الكانيولا والمحاليل ... الفاظ من عينة ( محضر سكر ... عربة مسرعة ... محاولة اعتداء ... شباب وسخ) ... لم تسعفها العبارات بصنع جملة مفيدة تخرج منها بضحية وجاني ... لكنها استسلمت لأوامر دكتور (ع) وهو يتحسس الضحية التي تقيأت على معطفه
اخص الله يقرفك
يهرع لغسل معطفه المنكوب ليعلق الشرطي مطفئا سيجارته
اشربوا (خرا) وادلقوه هنا بقة
اشار (ع) متسائلا لملابسها الممزقة التي تشي باعتداء عنيف ليجيبه الشرطي في شماتة
تستاهل ... دي مومس اصلها
تفيق الضحية لتقاوم يد سناء فجاة قائلة
أوعي ... سيبيني أموت
انتي هاتعيشيهم عليا..؟
قالتها سناء وقد استسلمت لانطباع انها تعامل عاهرة مخضرمة فضحها الخمر والطريق ... لطمت يدها بقسوة وقامت بسحب عينة دماء لاتمام محضر السكر غير عابئة بألمها ... انها تعامل نسخة اخرى من (ف .ف) اللعينة ليس الا
لكن شيئا ما في عينيها الدامعتين كسر ثقة سناء المتربصة .. لم تكن قد رأت اثما يبكي من قبل ... ان الاثمين الذين يملئون عالمها لايعرفون الألم ... لا يتمنون الموت السريع ... يجيدون وضع المساحيق , ويلقون بسجائرهم في الصالون , ويخافون الناس المهمين , ويعرفون كيف يغسلون معاطفهم البيضاء من قيء الاخرين ... لذا تراهم دوما في ابهى صورهم عندما يتحدثون في ثقة عن دنس البشرية
حرام عليكي ..... 0
تعرف سناء تماما دموع الضحايا المخذولين ... تلك الدموع التي طالما سكبتها على وسادتها في ليالي الاحباط والهزيمة الابدية .... ومرارة العلقم في حلقها المستعصية على البلع .... واحساس العجز المهين عندما تتساءل في مرارة عن رصاصة الرحمة
لكن عقلية سناء - رغم كل شيء - تأبى الا القولبة .... ان الناس قد خلقوا مسبقا في قوالب ثابتة قابلة للتكرار ... لذا تنفع معهم الاحكام الجاهزة , والمصادرة الفورية ... مالنا ووجع القلب في فهم البشر ... كل بهمه مشغول ذاهل
انتي ليه بتزعقيلي؟
قالتها الضحية بانكسار الاطفال وقد بدأت تستكين لوضعيتها الجديدة , تجاهلتها سناء وهي تحمل عينة الدماء منادية العامل الاعور المكوم في ركن الاستقبال لايصالها للمعمل
احساس مفاجيء بالقرف ينتابها .... مالفارق الحيوي المهم بين الضحية الراقدة أمامها والعشرات الذين تقابلهم يوميا منذ تغادر منزلها حتى تعود ؟ .... الفارق الضخم الذي يجعل مديرها المذعور يتعاظم , و(ع) يزداد سفالة , وزميلاتها الكئيبات يزددن نهما لأعراض الناس وعوراتهم ... ربما أن الاخرين اكثر هندمة ونظافة .. اكثر قدرة على السيطرة وأسرع في احتلال مقاعد القضاة والجلادين
الكراسي بأسبقية الحجز ... الكمية محدودة
العامل الأعور يمد يده القذرة لاحتضان السرنجة ... والشرطي الغليظ يشعل سيجارته الرابعة ليتابع
مش هانخلص النهاردة ولا ايه؟
الغدا لسة ماجهزش ... عندك 5 أيام جزا ... عملها المحروس بسلامته وغرق الصالة ... ماتقعدي جنبنا هنا ياشيخة منورانا والله ....سمعتوا اخر الفضايح ...يلا يابنت الصايعة
السرنجة يامس
انا مابخافش غير من ربنا ... وماحدش بيملي عليا قراراتي .... قومي ياولية افتحي الباب ... التفتيش جه ... كل دي سجاير مرمية في الصالون ... اديها مسكّن ياسوسو ... عندك نوبتجية أول يوم العيد
هية الأبلة تنحت كدة ليه؟
العيال اتخمدوا؟ , طب ماتيجي .... الفتلة قصيرة قوي ,عاجبك كدة ؟, الغرزة فكت ... اعملكوا ايه مافيش فلوس في المستشفى .... مش عارفة ليه بيقولوا علينا (ش...)؟.... عايزين ناكل عيش , ان شالله من الزبالة
ايه ياسوسو , هانقضي الليلة كلها في عينة؟

لاشعوريا ... وجدت نفسها تضغط مكبس المحقن الموجه ناحية الشرطي لتندفع قطرات حمراء في شلال سريع منمنم في الوجه الغليظ الذي صاح

يامس (....)

شرع يلعن بوجه محمر ويمسح الدماء مرتبكا وهو يقول كلاما كثيرا عن النجاسة والايدز والبلاء الازرق المستكين في دماء اولاد الشوارع والساقطات ..... بدأت الفوبيا تتمكن منه وهو يجري ناحية جركن (البتدين) ويصيح

عقموني .... عقموني ياكفرة ياولاد الكلب

كان مظهره مضحكا ووجهه يتحول بفضل التعقيم الى اللون البني قبل ان يهرع لحوض قريب متحسسا الجدار ليذيب بقايا السائل المعقم اللزج بالماء المتدفق من الصنبور .... كان يحك وجهه بجنون بينما ينظر للضحية وسناء موزعا السباب بالعدل بينهما .... 0

لو عايز تتطمن ... اسحب لك عينة

مستسلما كطفل سلمها ذراعه... كانت بقايا السباب تتحول تدريجيا الى همهمات غير واضحة المعالم ....اعماه الرعب عن ابسط الحقائق وقواعد المنطق.. صحيح ان احدهم لم يذهب يوما لتحليل الفيروسات بعد منتصف الليل الى المعمل الذي ظل مقتصرا على البحث عن الكحوليات لمحاضر السكر(دعك من سخافة الفكرة ان تبحث عن الفيروسات في نفس اللحظة التي حدث بها الاحتكاك المتوقع مع الدم) ... لكن سناء لأول مرة تجد امامها الضحية وجلادها يجلسان في استسلام بانتظار عينة الادانة ... المظهر الذي لم تتخيله سناء يوما

تطفو الاتهامات الجاهزة لدينا بالعهر والدنس على السطح عندما تتطابق الصورة الانية مع تلك المخزنة سلفا بعقولنا لنخرج بتلك النتيجة المريحة للاذهان

ان (ف.ف) قد عادت من جديد
ربما كان على سناء ان تستوعب قليلا هذا الدرس

قد تبدو الفروق احيانا واهية بين الضحية والجلاد ...0

مجرد اسبقية في احتلال المقاعد ... ليس الا

_________________________

من كان منكم بلا خطيئة .... فليسحب العينة

33 comments:

3abra2of said...

شديد قوى..نمرة واحد

Badr said...

انت فلت من الجيش, السنه اللي بتقضيها جوه هي الي بتفهمك الدنيا مشيا ازاي تفهم ان الدنيا حاجه تانيه خالص غير اللي انت متخيله.
النقطه ان انت لسه بتنطلق من قاعده ان الناس كلها طيبه اساسا لكن الظروف هي اللي بتغيرهم الكلام ده عاري تماما من الصحه...في ناس مولوده بالشر جواها.

لا يحمل الله نفسا إلا وسعها لها ما كسبت و عليها ما اكتسبت، حاول تفهم الأيه دي.

عدى النهار said...

بشاعة الصِور الخمسة اللي قدمتهم للشيطان نابعة من صِور تنكرية أخرى له منتشرة فى كل ركن فى المستشفى وخارجها

"إِنَّ الشَّيْطَانَ لَكُمْ عَدُوٌّ فَاتَّخِذُوهُ عَدُوّاً"0

صاحب البوابــة said...

تدوينة رائعة للغاية

تكلمت عن صور الشيطان بطلاقة

تحياتي عزيزي

وتحية خاصة لقلمك المبدع

Ert3ashat said...

رائع كالعاده.....
بجد انت يابنني سيب الطب خدنا منه ايه
انت ان شاء الله تبقى كاتب كبير

maro said...

Dolsina
هايل و رائع و مش عارفه اوفيه حقه
دى اول مرة اعلق على بوست من اللى انت كاتبهم يا دكتور بس انا قريت كل اللى انت كاتبه بجد انت اكتر حد بيشدنى انى اقرا لحد النهايه
و البوست الاخير بقى انت بجد وصفت صور الشيطان بمنتهى ابداع و طريقه غزلك للحدوته حسستنى انها حصلت بجد
لى طلب صغنطوط خالص يا ريت متبعدش طالتك علينا كتير اوى كدا
على فكرة اللى انت كاتبه دا فن مش خرفشه

Miss Egyptiana "Trapped Soul" said...

فى اول زيارة لمدونتك اسمح لى ان اعلق على ثلاثة اشياء

اولاً اسمك: فهرنهايت 451
اسم يدل على عمق شديد، لقد شاهدت الفيلم وهالنى كيفية التعامل مع الكتب والفن الانسانى ... وكأن قتل الابداع البشرى كفيل بدفن الارواح والتميز ليحل محلها العدم والنمطية

ثانيا اسم مدونت: حفار القبور
نحن جميعا قبور تسير ، نحمل بداخلنا الموت والحباة... وبكلماتك وقلمك تحفر فى تلك الدواخل لنرى حقيقة الامور كما هى ، وليس كما نريدها

ثالثا البوست
يحمل من العذاب الانسانى ما ام استطع تحمله... ولكنه جمبل

اشكرك وفى انتظار المزيد

Mada said...

طبيبي
أنا المدونه ضفتها عندي من فتره طويله مش فاكر دلوقت أول مقال كان أيه واللي شدني ساعتها وخلاني أضيفها عندي
بس أنا دايما مش بحب كتابه التعليقات
بس النهارده مقدرتش
أول إنطباع ليا وأنا بتابع موضوع سناء هو الخوف
كانت خايف قوي
وحاسس أنك بتتكلم عن حياتي
بس مش عن حياتي اللي الناس بيعرفوني بيها ولكن حياتي الأخرى
حياتي السريه
سامحني على التطفل بسؤال
من أين تحديدا أستلهمت الأحداث

أشكرك

reham said...

كنت لسه بقولها امبارح والله..من كان منكم بلا خطيئة فليرمها بحجر..كل ابن ادم يرتكب الخطيئة ..موضوعك جامد جدا ..أهنئك على أسلوبك الاكتر من رائع..صفة من صفات الله اذا بصينا ليها حنرحم ضعف الناس..الرحمن والرحيم..أول اية فى الفاتحة..تحياتى يا أفضل كاتب بوستات عن النبتشيات والدكاترة..والله اللى انت وصفته بيحصل تيبيكال عندى فى الشيفت..انا بستغرب بجد..مش كل واحد عنده خطيئة فى حياته ؟ طب ليه ساعات الواحد بيحكم على الناس على طول بدون نظرة رحمة أو تحليل؟..كل واحد مقهور بيمارس قهره على التانى..و فيه ناس كتير بتلعب دور الحكم..عشان اصلا هما مش عارفين ينزلوا الساحة ويشوطوا الكورة..والكورة دايما يا فى الجون يا أوت..و من كده الانسان بيتعلم وبيعرف الخطأ والصواب ..و ده اللى بيبنى الشخصية الناضجة القادرة على فهم الضعف الانسانى ..وهى دى الشخصية القادرة على تغيير الناس المخطئة الى ناس مفيدة فى المجتمع ..من اجل عدم الفساد فى الارض..شكرا يا دكتور :)

Anonymous said...

انت مين يا ابنى
انت مبدع جدا يخربيتك
صحيح انتا منين

Anonymous said...

انت مين يا ابنى
انت مبدع جدا يخربيتك
صحيح انتا منين

S H A H said...

بجد بوست رائع, و استمتعت بيه جدا

aLEmeDEr said...

لو كررت الكلام انه بوست رائع هحس انى ماضيفتش حاجة جديدة
لكن ارجوك ادخل على مدونتى وهتلاقى مفاجأة مستنياك
مستنيك هناك

Ihab said...

مش عارف أقول إيه
أبقى ببالغ لو قلت أنا إتولدت من جديد لما عرفت طريق المدونة دي.
لكن أنا بصراحة إنبهرت من إسم المدونة وطريقة إعدادها وكمان الموضوع بتاع سناء قرأت مقتطفات منه بصراحة وهمي ومافيهوش عيب غير إنه أحمر الخدين قصدي بيفكرني بشيخ الساخرين وملك المشردين ابن عطوطة السعدني كاتب الهوايل المنفى والسجن وحمار من الشرق .. خالص تحياتي وتهانئي مصري مغترب في السعودية مهندس حاسبات

Ihab said...

مش عارف أقولك إيه.
فظيع فظيع مش ممكن أنا قلت إننا بنعاني من النضوب الفكري والإفلاس لكن الظاهر إني محتاج أراجع هذه الرؤية
أنا ما بضيفش عندي في الفيفاريتس إلا الشديد القوي مثل أوراكل ميتالنك وآخر الأخبار وتطبيقات أوراكل المالية وأوراكل ويب كونفرانس والآي أم أس ...
وأخيرا أضفت الدبور وحفار القبور
مهندس حاسبات مصري مغترب

aLEmeDEr said...

رائع للغاية وننتظر المزيد

شكرا يا عزيزى

وادعوك لزيارة مدونتى المتواضعة للغاية

nor said...

ياترى ممكن ننهي البوست بنوع من التشفي ويطلع البيه الظابط حامل للفيرس والغلبانه خالية منه.....

وتبقى كده حمينا نفسنا أو انتقمنا لنفسنا بالمرة....؟؟

ممكن بس ياترى في الواقع هيحصل ؟؟

رجل من غمار الموالى said...

رائع ..تحياتى

كنوز said...

شكرا على المدونة الرائعة لقد
استمعت تماما بكل كلمة
محمد حسن

أنونيمس said...

ايه ده يابا
انا كنت حاسس
اني في استقبال القصر العيني أو مستشفى المنيرة
شخصية المدير
الممرضة الغلبانة اللي لسانها طويل
الممرضة المدلعة اللي مستحلية نفسها
الدكتور المنافق اللي عاوز مشرط يجيب أجله
و أخيرا الدكتور اللي عايش مع الناس دي
وبيبصلهم من ورا جدار إزار خايف يكسره لو تفاعل معاهم
أخيراً الشيطان واخد الناس دي كلها تحت جناحاته
بس صحيح هي الملايكة فين يا دكترة
العبقرية في موضوع طريقة تفكير سناء بطريقة القوالب سابقة التجهيز حاجة ملهاش حل
ماقدرش غير اني انحني اعجابا

حــلم said...

حضرت عشرات المرات
اقرأ وفقط

والآن.. ما زلت لاأجد بنفسى قدرة على تعليق.. ربما أنك لم تعقم المكان بالقدر الكافى.. أظننى وجدت فى الزوايا ما أبحث عنه
ما يهمنى
تلك المهانة المفضية للاستسلام..وانعدام الأحلام.. والاقتناع بعدم وجود شىء طاهر وحيد فى هذه الحياة
الجميع ملوث ..بقدر
وحقير ..بقدر
وبائس ..بقدر

Ihab said...

الأستاذ / الحفار المحترم
مررت على المدونة خاصتكم لفترة أكثر من أسبوع ولم أجد أي موضوع جديد.
أين الجديد؟
أنا قلت لك قبل كدة إن شغلك وهمي وحطيتك عندي في الفيفاريتس.
بس فين يا عم المبدع ولا انت انتاجك محدود
مصري أصلي

Anonymous said...

انت أحسن من ناس كتير بتكتب قصص قصيرة و بتنشرها في كتب ما أن عارف ان عدد اللي بيقرو المدونة أكثر من عدد أي قراء بس فيها اه لو تجرب تنشر اللي بتكتبهأ...أنا فعلن نفسي مصر كلها تقرا اللي انت بتكتبه و تعرفكو تستمتع بكتاباتك زينا.....

Anonymous said...

الحملة القومية لمكافحة مافيا الانترنت الحكومية
أنضم للحملة

tona said...

طب هو ينفع كده ؟

ســـــ ــــلــــ ـــمـــ ـــى said...

لم تكن قد رأت اثما يبكي من قبل ... ان الاثمين الذين يملئون عالمها لايعرفون الألم ... لا يتمنون الموت السريع ... يجيدون وضع المساحيق , ويلقون بسجائرهم في الصالون , ويخافون الناس المهمين , ويعرفون كيف يغسلون معاطفهم البيضاء من قيء الاخرين ... لذا تراهم دوما في ابهى صورهم عندما يتحدثون في ثقة عن دنس البشرية

أحسن تعليق"لا تعليق"
بس هو فى حد بالإحساس ده
أنا فى طب برده بس عمري ما تخيلت ان فى دكاتره بعد ما بيتخرجوا بيفضل جواهم الاحساس الجميل ده
ربنا يكرمك ويثبت خطاك ويوفقك لرضاه ويرزقك القناعه وحب الناس
دى دعوه بجد من قلبى بصدق علشان زى ما كلامك لمس قلبى حبيت ان قلبى يدعيلك

Anonymous said...

صباح الاكتئاب
أظن دى دعوة لأوائل الثانوية العامة لعدم دخول كلية الطب بدون واسطة و بدون ضمير ميت لتسمح نفسك باستخدام الواسطة عند اللزوم

spellz said...

بفرح لما بلاقى ناس فى الطب كدة
امبارح حصلى موقف غبى خلانى افكر
اذا كان الشر متأصل فى الناس ةلا نتيجة شيطان
ولا كمياء المخ و هرمونات هى الى بتتحك فى الناس

فجأة حسيت ان الانسان مخير و كائن غير متحكم فى نفسه
كمياء جسده و ظروفه هى الى بتصنع تصرفاته

عشان كدة الطريقة الوحيدة الى ممكن اقبل بيها فكرة الثواب و العقاب

ان نفس الخطا الى بيعمله الشخص ما بتحاسبش عليه ذى لو كان شخص تانى عمله

ما علينا كتابتك جميلة قوى
الشيطان او مثال الشر موجود فى كل رمز و كل انسان

Anonymous said...

انت فين من زمان وحشتنا بقالك كتير ما كتبتش حاجة ليه

Anonymous said...

انت فين يا دكترة بقالك كتير مققاطع البلوج ليه كده والله ليك وحشة جامدة لازم تكتر معدل بلوجاتك شوية

Esper said...

هذه افضل تدوينة كتبتها انا قريتها 3 مرات و لسه معجب بتفاصيلها

l0ma said...

انت اكثر من رائع كل تفصيلة بتحكى حكاية وكل كلامك فعلا بيحصل كل يوم بس فعلا فى ناس مولودين والشر جواهم ربنا خلقهم كدة مش اكتر

مرشد said...

ممتاز
نفس شخصيتي و نفسيتي
بس عندك الموهبه الجامدة و القدرة الجميله علي التعبير
كنت اتمني اننا نبقي اصحاب و اعرف اشوفك و نتقابل
انا محمود ابراهيم مرشد دفعة ديسمبر 2005 طب عين شمس
حاليا بتسحل في الجيش - ضابط احتياط - ربنا ما يكتبها علي حد
اتمني انك ترد عليا بجد والله

;