أيها الزائر قبري .... أتل ماخط امامك

Friday, June 16, 2006

شيء من الخوخ

حكى لي صديق يوما عن فيلم تدور أحداثه في قرية فرنسية عن كاتب تخصص في الروايات الجنسية الأبيحة , ظل الأهالي يتابعون اصداراته في حماس حتى قام عليه التيار المحافظ في القرية لحبسه ومنعه من الكتابة .. لكنه بدأ يتفنن في ابتداع وسائل للكتابة وتسريب الروايات من سجنه , وعندما وصل للمرحلة التي عجز فيها حتى عن الكتابة بدمه بدأ يحكي الروايات شفاهة للسجين بالزنزانة المجاورة, الذي ينقلها للذي يليه , ثم الذي يليه , وهكذا حتى تصل للمحبوس في أطراف السجن الذي ينقلها بدوره للفتاة المنتظرة خارج نافذته والمعجبة بفن السجين الأديب و تنقلها هي الى أهل القرية المنتظرين
كانت القصص المنقولة تتعرض لتحريف مستمر من فم لاّخر ... فكل مستمع كان يضيف اليها أحداثا وأوصافا تتفق مع خيالاته وثقافته المشوهة وفهمه الضحل حتى تصل القصة المنقولة على لسان العامة الى شيء متطور مختلف تماما عن النص الأصلي للمؤلف السجين
بغض النظر عن قصة الفيلم ونهايته وهدفه أصلا في الحياة (لاأعتقد أنه يرمي الى أن الجنس سيد الأخلاق) .. لكن حكاية نقل الروايات شفويا وتحريفها من فم لاّخر جذبت انتباهي الى ممارسات عامة في تفكيرنا والرغبة الملحة في اضافة البهارات الفكرية وعصير التجارب الى الخبر البكر المجرد ... ياساتر احنا بنتكلم زي بتوع النيل الثقافية كدة ليه؟
تعال نلعب لعبة صغيرة على مدار البوست بغض النظرعن أي علاقة لها بالموضوع
كانت ضربة القوات الجوية المفاجئة هي مفتاح النصر في حرب أكتوبر
هل تفهم ذلك الاحساس الذي يدفعك الى كب سلطانية الملح على السبانخ الماسخة؟ ... هل نحن نمارس أمرا شبيها على تفاصيل حياتنا باعتبارها عديمة المذاق .. ونبروز الأمور المهلهلة عديمة الوضوح على اعتبار اننا مصابين بقصر نظر مزمن .. عندما تحكي للبعض حادثا تجده طريفا .. حادث عادي ... نظرة الغباء والاستخفاف على وجوه مستمعيك والسخرية التي سيسحقونك بها في نهاية حكايتك تؤكد أنه أمر خال من الدهشة .. وتدفعك في الوقت نفسه الى تضخيم بعض الأمور , واختلاق وقائع جديدة يدعمها بحثك المضني عن الافيه الذي سينجدك في نهاية المطاف من تهمة السماجة
صنعت قواتنا الجوية بقيادة الرئيس حسني مبارك نصرا مجيد في أكتوبر 73
عندما عرض فيلم مملكة الجنة ... انقسمت الاّراء حوله كالعادة حتى منذ عرض اعلاناته ... وكان ضمن المعارضين المتحمسين من يقول في وعيد بينما الزبد يسيل من شدقيه ( شوية ملح ع الكلام اشمعنى أنا) 0
ياعم بيقولك صلاح الدين شال الصليب من على الأرض وباسه ... الناس دول ولاد كلب
وطبعا صاحبنا لم يكن قد رأى الفيلم أصلا ..ومن راّه يعرف أن صلاح الدين رفع الصليب المرمي أرضا ووضعه باحترام ... من أين أتت تلك القبلة المزعومة اذا؟ ... لاشيء سوى نظرية المؤامرة والتربص الجماعي الحميم
كان نصر أكتوبر بفضل القيادة الحكيمة للرئيس البطل محمد حسني مبارك
صحيح ... لاأحد يحب التورتة سادة بدون كريزة حمراء في مركزها وبعض الخوخ أوالشوكولاتة على الأركان.. امتزاج في الطعم والألوان يفتح النفس قليلا ... لكن تخيل كمّ الاضافات التي تطمس معالم الحقائق في حياتنا فنتقبل الحواشي باعتبارها الأصل .. ثم اننا بطبعنا نمقت التجريد . وتفكيك الاشياء الى أصولها ,والحقيقة العارية , وعلم التشريح , والأسلوب المكلكع الذي اكتب به الاّن
الرئيس مبارك ... بطل الحرب والسلام
الاضافات المتراكمة تصنع تدريجيا شيئا خطيرا ... فلنصنع صنما من تلك الصخور المنسية ... هذه الأصنام تقربنا لله ... هذا الصنم مبارك , فلنذبح أمامه عجلا ... اغفر لي ياالهي واقبل ذبيحتي .... صلّ ياولدي في حضرة المبارك ... ويكبر الولد .. ويبدأ بدوره في اضافة الخل والثوم لتلك السلطة ... اغفر لي أيها المبارك ... هذا المبارك قد شاخ ويحتاج للتطوير .. اليّ بالأزميل ... هكذا أفضل ... لنطلق عليه اسما (والا فكيف يكلمه بذمتكم؟) ... زلقم يبدو مناسبا ... ويصير زلقم اله القرية أو طوطم القبيلة أو روح الأجداد التي تحرسنا في هذا العالم الوسخ
الرئيس مبارك ... بطل الحرب والسلام , مؤسس مصر الحديثة , الأب والانسان
مرحبا بك الاّن في عالم الفانتازيا المتواضع الذي بدأنا بخلقه بكلمة بسيطة مع بعض التحابيش المضافة على مراحل حتى لاتفسد الطبخة ... انت لاترى الزهرة تتفتح أو الجثة تتحلل ... انك ذو ذاكرة كسولة لاتعي أكثر من ساعات مضت أو أيام على أفضل تقدير .. من قال أننا نشاهد رسم الأعوام والقرون على وجه التاريخ ... من قال أننا نشاهد اًصنامنا وهي تتعاظم لتصبح حقيقة نكون لها أول الساجدين ... هل تسمع هذا الهتاف ؟ ... هل تسمع الهراء الذي نردده ليل نهار دون سأم؟
نحن أبناء الحضارة ... اللهم أهلك أحفاد القردة والخنازير .... ان فاتك الميري ... بالروح بالدم ... الحجاب طريق الجنة .... جامعية جميلة ومثقفة وتقدس الحياة الزوجية .... الا رسول الله ... بالروح بالدم ...سمعة مصر .... مبارك بطل الحرب والسلام لتولستوي ...بالروح بالدم ... أخوك الكبير ياولد ... كاتبة الشعر دة لمين يابنت الكلب ؟ .... روح يابني اتوضى واسمع شريط لعمرو خالد .... بالروح بالدم ... مصادرة كتب الجماعة المحظورة ... السلام خيار استراتيجي ... لأ أنا عايزك تخش كلية الطب .... نورت مصر .... بالروح بالدم ... من لمصر غير سيادتكم ؟ .... اخرس انت , ازاي تجاوب من غير اذن؟ ... أنا مابسلمش ع الرجالة ... وهمة دول رجالة ياأختي ؟ ... بالروح بالدم ... محدش يتصرف من دماغه ... برجاء اتباع توجيهات سيادته بعد سماع الصفارة ...بالروح بالدم ..أخي النائب ... لاترفع حذاءك في وجه الزملاء ... لاتؤجل موافقة اليوم الى الغد .... واغسل يديك قبل الشجب وبعده
_______________________________
اننا لانراه يحدث ... انه ينمو حولنا ... ببطء
_______________________________
أين ذهب النور؟
لقد أخذوه معهم
من هم؟
لاأدري .... فلم أعد أرى

33 comments:

abdallah ahmed , عبدالله احمد said...

بوست جامد طحن

محمد النقيب said...

بجد اثر في..وخصوصا ان الاعلام القذر اختزل التضحيات والشهداء والخطط والناس اللي راحت في عبقرية وحكة الرئيس مبارك بطل حرب اكتوبر..اللي الظاهر حارب لوحده يومها والباقيين ماتوا في بيوتهم..

bluestone said...

Without too many words ,,
this post made me think again about several things ,, Good work. the best I read in days ,,

مـهـا said...

أعتقد أن القصة التي ذكرتها في البداية هي قصة الماركيز دي ساد الذي كان قد تم حبسه في إحدي المصحات النفسية وتدعي مصحة شارنجتون.. و رغم مزاج الماركيز دي ساد الذي يميل إلي التطرف إلا أن هذا الرجل يعتبر من سجناء الفكر.. فأراءه الفلسفية رغم تطرفها إلا أنها كانت تمجد حرية الفرد.

قصة الماركيز دي ساد و ما حدث له في تلك المصحة جاء في مسرحية " مارا صاد" بقلم بيتر فايس.

أعجبني البوست.. فتحريفنا للأشياء يخضع دائماً لوجهات نظرنا منها في الأساس

hesham said...

بهذا البوست الغبقرى يا عزيزى تضعنا بقسوة امام المراة لنرى حقيقتنا المفزعة

اننا نصنع اصنامنا و خرافتنا بايدينا و نشكو منها لطوب الارض بعد ذلك

اصبحنا ك دو كيشوت الذى يحارب طواحين الهواء

نصحو و ننام على خرافات و شائعات و اصنام و مسلمات فاسدة صنعناها بانفسنا لتبرير سلبيتنا و خوفنا و ذعرنا من اى فعل ايجابى نغير يه واقعنا

اذا كان الخوخ الموجود فى عموان الوست هو رمز لبهارتنا واوهامنا و اصنامنا

فان بلدنا وبلا فخر هى

ارض الخوخ

placebo said...

تصدق انه مع التفكير العميق وجدت ان الضلمه شىء اساسى قد لا يمكن الاستغناء عنه ,قد لا استطيع ان اعّرف نفسى ان لم اكن بنت 7000 سنه و مهد الحضارات و العبور العظيم !!و يحيا الهلال مع الصليب ....لما النور ينور جايز جدا أطلع تربية ملاجئ

ملك said...

ما تأساش على حد
Life is a state of mind

Maat said...

LOL,
good post
that last big paragraph was so intense, liked the whole thing.
got nothing to add though, u said it all.

إتينا said...

تذكرنى بلعبة قديمة تعتمد على ان نصنع دائرة من الاشخاص وواحد يختار كلمة ويوقلها فى اذن اللى جمبه حتى تصل الى صاحب الكلمة الاصلى فتصبح كلمة كمبيوتر هارى بوتر

البوس حفة والمدونة كلها اصراحة ازمة

sha3'af said...

على فكرة الفيلم كان فعلا عن " ماركيز دو ساد"
بس مش فرنسي / الفيلم

الفيلم اسمه quills
وكان فيه كيت وينسيلت
وجيفري راش في دور الماركيز

والفيلم تحفة على فكرة - من وجهة النظر الفنية البحتة -

حبيت بس أعلق ع النقطة دي

قبل ما اقرا بقيت البوست وأعلق عليه

بعدك على بالى said...

اعدت قراءة المدونة أكثر من مرة، وفى النهاية وقفت اللغة عاجزة عن التعبير ... هل فعلا لم نعد نرى ؟ قهرا ام سهوا؟؟
هل .. ولماذا كل هذا الزخم ..المؤكد انك لست وحدك الذى يعانى من كل ما أشرت له...
اما على مستوى "التقنية" او تكنيك الكتابه فلا اريد ان امدحك بكلمات قد يراها البعض مجامله وان كنت تستحق الثناء، الا ان هذا البوست اكد احساسى بانك مشروع سيناريست موهوب، مختلف ومتميز ودليلى الجزء الخاص بهذا الكريشندو والتداخل الفظيع فى الافكار والاحداث والتفاصيل والصراع النفسى و...
اكتب سيناريو بجد وارحمنا من الافلام الزباله ...ونورت مصر، ويمكن تنور السينما...فكر بس
(على فكرة مش البوست ده اللى خلانى اشوف ده ، تامل تدويناتك.. مدينة الكلاب، سور مدرسة البنات و... تامل


لم أشأ ازعاجك واعدك لن اكرر طلبى مجددا... تحياتى..

sha3'af said...

back again!

أضم صوتي لصوت بعدك على بالي

والأجمل في ده كله انك قدمت مثال عملي من خلال تحويرك للجملة الصفرا من اول البلوج لأخرة....(هيه دي *)....لا وايه الصنم " المبارك" ده كانت بركاته عامة على الحياة كلها فعلا

والمسألة فعلا مش مجرد تحويرات لجملة أصلية وبس ، لا

ده بقى أحكام عامة متفصلة وجاهزة للنطق بيها في اي وقت

بقت حياتنا كلها مقولبة اصلا

shady said...

انهم يصنعون الهراء الذى يتحول تدريجياَ إلى خراء
فترى العالم بلاعه كبيــــــــــــــره
على مقاس رأس السيد الرئيس

manora said...

لا بوست فى غايه الروعه الصراحه
احسن ما قرأت هذه الايام
معرفش ليه ولكن اظن اننا نفضل الظلام اكتر من النور..
والواحد ميحبش يشوف نفسه قدام الحقيقه العاريه
يحب دايما انها تتجمله..
وتتقمله على طبق من دهب و ملاعق فضيه وهى فى الاخر من صفيح!!!

مختار العزيزي said...

أديلك حداشر من عشرة. عايز اخد البوست ده وأعمله رابط عندي بعد اذنك لأنه في صميم توجهات البلوج بتاعي وانا مش باعرف أكتب كده

Epitaph said...

Indeed a GREAT post! very effective , to the point! and unveils our truth and "their" reality!! well done! :)

451 فهرنهايت said...

عبد الله أحمد , محمد النقيب , بلوستون , هشام , maat ,epitaph
متشكر جدا .. ونورتوني ... سعيد باهتمامكم وتعليقاتكم

مها
القصة بالفعل عن الماركيز دي ساد لكني اهتممت في الفيلم بحكاية التداول الشفهي والتحريف التدريجي ... ذكر القصة في البداية مجرد تمهيد لاأكثر
شكرا لك ... لكننا أيضا نتوارث حتى وجهات النظر تلك , ربما دون القدرة على اعادة رؤية الأشياء

بلاسيبو
فيه ناس تعجز عن النوم في النور ..الظلام الذي قد يكتنف مايحيط بنا .. الزينة وورق الحائط , كل هذا يجعل شكل الحياة محتمل ومقبول ... كما قلت في البوست .. تتحول الاضافات وعمليات التجميل الثانوية الى الأصل والواقع الفعلي ...فلانصدق أن هذا الوجه الجميل يخفي جمجمة في غاية البشاعة ... ربما أيضا أننا نصدق فقط مانريد تصديقه ... الصورة النهائية التي نرى عليها الحياة الاّن هي تراكم تدريجي لخبرات ومعتقدات سابقة ... وأحيانا يصبح التجريد واعادة الرؤية بعد كل هذا مستحيلا تماما

ملك
فعلا ... لكني لاأستثني نفسي من منظومة الاضافات والتحوير ... ولدت في نفس المجتمع , نفس الظروف , نفس التلقين ... البوست مجرد محاولة طفولية لكسر القشرة التي تحيطني ... مجرد محاولة

فوزية
مش عارف اللعبة دي ... يمكن قصدك شيء شبيه بالتسلسل اللغوي والتلاعب اللفظي الطويل بتاع (نادية النقراشي ... نقراشي خاصة ... (خاصة) النص ... نص ريال ... ريال مدريد .... وهكذا)
:)
متشكر جدا ... وأتمنى البلوج يعجبك دوما

شغف
أيوة هو هذا الفيلم ... يمكن مش مشهور أوي ... لكنه - فنيا - فيلم جيد بالفعل على ماسمعت ممن حكاه لي
شكرا لك ... وعندك حق ... المشكلة انك اذا خرجت عن هذا القالب فالناس (المختلفين معك حول اليقين)هم اول من يتصدى لك على اعتبار انك شيء شاذ في هذا العالم ... للأسف .. كثير منا يتعصب لأشياء ربما لم يكن له أي دور في صناعتها ... تعصب همجي لايختلف عما هو موجود في عالم الكرة

بعدك على بالي
متشكر جدا ... والله كلامك رغم أنه أحيانا يحرجني الا أنه دوما يرفع معنوياتي ... ربنا يخليكي ... وسيناريست كمان!!؟
هو أنا قرأت بالفعل قليلا في حكاية كتابة السيناريو ... يمكن لهذا أعجب أكثر بالأفلام الأجنبية لأن أغلب سيناريوهاتها مكتوبة باحتراف (زي مالكتاب بيقول) ..بصراحة أنا اكتفيت أن أتحول في هذا الموضوع الى طفل منبهر بابداعات الاّخرين
أنا اّسف والله لاأقصد شيءاطلاقا بحكاية الايميل ... فعلا أنا غير منتظم تماما في فتحه .. أحيانا أتجاهله بالتلات أو أربع أسابيع .. بس .. اّدي كل الموضوع بدليل أني تركت ايميلي مرة هنا لاّدم المصري ولأغراض خاصة بدعوة لاتحاد المدونين (شكلي كدة مش هاكتب فيها خالص اليومين دول)
فقط ماأحبش ان حد يبعتلي ايميل ومنتظر ردي عليه ثم يعتبرني تجاهلته لمجرد اني نمت في العسل أسبوعين ولاّ حاجة .. هابقى مكسوف منه جدا ومش هاعرف أقوله أي أعذار
فهمتي قصدي ... ؟ .. ولم يكن هناك أي ازعاج خالص ... شيء جميل أن يطلب أحد منك التواصل عبر قناة ما ... لكنك فقط تخشى ألا تكون على مستوى هذا التواصل

شادي
على فكرة ... كثير منا مشترك بشكل أو باّخر في صنع هذا الهراء ... مش حكاية (هم) دايما ... جزء من المشكلة في أيدينا نحن

مانورا
كما قلت في ردي على بلاسيبو ... مش المشكلة في التجميل ... المشكلة في اليقين والمعتقد الجديد الناجم عنه بعد ذلك ... شكرا على اطرائك

مختار العزيزي
ياباشا تحت أمرك ... دة شيء يشرفني جدا

حــلم said...

طبعا بعد كل اللى كتبته انت
لا يوجد ما يقال

اذكر انى منذ فترة اضطرتنى الظروف للعيش فى شقة قريب لنا
وكنت أضيع الوقت مساءا فى قراءة المجلات القديمة التى يحتويها المكان
وكانت بحكم قدمها تنقلنى من حالة الواقع المعاش الى حالة الماضى المتفائل
العناوين نفسها لو أعيد نشرها الان لقضيت وقتا طويلا تعالج من حالة هيستريا
عندما ينتاب الفكرة القدم
تصبح اكثر تشجيعا للغبار بالوقوف عليها
وخلق نتوءات اشبه بالقروح
وعندما تصلنا تكون قد تلونت بكل ما نعرفه ونكرهه من تداعيات الزمن واسباب المصالح وتمجيد الالهة واطنان النفاق

سترى
عندما تمسك بيديك جريدة قديمة صدرت عام 73
وتقرأفى كل سطورها
البطل المؤمن بطل الحرب والسلام

بلا أى ذكر لغيره

ستشعر وقتها انك لا تريد ان ترى المزيد

إ بـ ر ا هـ يـ م said...

ديما بتبهرنا يا دكتور فهرنهايت

بعدك على بالى said...

اشكرك على اهتمامك بالسؤال، أنا فقط ابحث عن مساحة للكتابه ... ربما أجدها قريباااا

تحياتى

حائر في دنيا الله said...

في شيء من الخوخ دخلت فوجدت فاكهة لذيذة كما توقعت
جميل دوما يا صديقي كعادتك

Bella said...

كل مرة ادخل مدونتك تعجبني المداخلة لدرجة اني لااجد مااقوله

التقطت فكرة وعبرت عنها باسلوب جميل جدا

بعدك على بالى said...

بقالك مده ماكتبتش جديد ... انت فين؟؟؟؟

المواطن المصري العبيط said...

الرئيس مبارك القائد والزعيم الحكيم صانع النصر وحامي السلام

الرئيس مبارك الأب والأم والانسان وكبير العائلة المصرية

الرئيس مبارك الطيب الحنون العطوف الأصيل الشهم الشجاع الكريم الودود

الرئيس مبارك خفيف الظل طري العشرة طويل العود نحيف القوام جميل الطلة وسيم الشكل وحلو المذاق

الرئيس مبارك رجل المطر وصاحب الأقدار وجالب الخير ومحي الميت وشافي السقيم

الرئيس مبارك يا كلاب يا صعاليك، ألن تخروا له ساجدين .. يا كلاب يا ولاد الكلب

ادم المصري said...

ياااااااااااااااااااااااااااااااه
انت فين يا اخي من زمان

تعرف اي كلام هكتبه مش هيوصف اللي انا حاسس بيه دلوقتي

احسن لي اسكت

451 فهرنهايت said...

حلم
شكرا لك ... ومبروك على التجديد

ابراهيم
وأنا شاكر على دعمك وتشجيعك المستمر ... بس انت مدونتك فين؟

حائر في دنيا الله
الله يخليك ياحبيبي ... الفاكهة لاتكتمل بدون تعليقك

بيلا
شكرا لتعليقك ...

بعدك على بالي
انا مكتئب منذ فترة ... ربما فقدت - مؤقتا - الرغبة في التدوين أو تصفح المدونات ... مش عارف ايه اللي جرالي؟ ... ازمة وهاتزول باذن الله
شكرا على سؤالك

المواطن المصري العبيط
الرئيس مبارك يغسل أكثر بياضا
الرئيس مبارك بوليفونيك وألوان وذاكرة تسع 5000 اسم (في المعتقل طبعا)
الرئيس مبارك ... لأن راحتكم تهمنا
اتصل الاّن ... الكمية غير محدودة

اّدم المصري
شكرا ياعزيزي
بقالك فترة ماجيتش هنا
وبقالي فترة لم أزورك .. وفترة أطول لم أكتب فيها
نبفى خالصين يازعيم
:)

إتينا said...

فى الواقع ربما الأمر جانبى قليلاً لكنى لم استطع ان امنع نفسى من تصحيح مضمون
اللعبة لأنها فى صميم موضوع البوست ..

اللعبة تعتمد على كلمة واحدة
تتداولها دائرة بشرية بصوت منخفض من اذن الى اذن وفى العادة تصل الى قائلها الاصلى مشوهة ..

يعنى انت وتلاتة اصحابك هو يقولك فى اذنك بصوت منخفض " تليفون " وانت حتى لو سمعتها "اتفو" تنقلها للى بعدك واللى بعدك ممكن يسمعها "أو" برضوا ينقلها زى ما هيا لحد ما توصل لقائلها الرئيسى فتحدث المفارقات بين كل كلمة سمعها احد جالسى الدائرة والكلمة الرئيسية..

وضحت !!

انا مش فاهمه انتوا ماكنتوش بتلعبوا فى المدرسة زمان فى الفسحة وقبل الطابور ولا ايه !!!

Zeryab said...

على رأيك ..أين أخذوا النور
لم أعد أدرى.

المزاجنجي said...

اسمع بقى يا سي فهرنهايت انت يا خويا سيد العاقلين بس انا عاوز اقولك لو حبيبك عسل سده واستريح والباب اللي يجيلك منه الريح ما تلحسوش كلة وانت يا خويا عارف اننا لازم نقول امين وماله يا خويا امين امين هو احنا بقا عندنا مخ ولا حتى فهم علشان نفهم اكتر منهم يشيلوا النور اهو علشان عنينا ما تزغللش والله عندهم حق
يسيبونا في الضلمة اهي بتريح الاعصاب وماله يا خويا ما احنا كلنا اعصابنا تعبانة اه يا خويا تعبانة احنا هانفهم اكتر منهم وماله هما ادرى برضة مش عارف ليه يا فهرن يا خوي وعلى فكرة فهرن دي دلع فهرنهايت لانه عطري المفضل انا متملكاني من ساعة ما قريت البوست بتاعك روح الدكتور شديد وماله يا خويا ما هو شديد برضة مش وحش هههههه وحاسس انك بكلامك ده فتحت عشة الفراخ اللي فدماغي وخلتني احس ان فيه حاجة بتكاكي جوايا وبتدن كمان .... لا وايه بتهتف بالروح بالدم طلعوا روحنا اللي ما عندهومش ريحة الدم روح يا شيخ الهي وانت جاهي يتحرق دمهم وربنا معاك وسلم لي على صديقك العزيز الطبيب المحترم ابو مرتب مش محترم وتحية (كاريوكا )طيبة لكم ومستنيكم تجيبوا العيال وتيجوا تقضوا معانا يوم من اول النهار ولا ايه رايكم دام فضلكم الجمجمة ساحت

Anonymous said...

braaavooo.....

radwa fouad said...

braavooo.....
radwa

توتة توتة said...

فعلا بوست جامد جدا

صفصف لادي said...

وااااااااااااااااو

في الجون جدا
برضة ملحقتش افوق من تبليمت بوست فوقاني فكلمت عليا بده

مش عارفة مدونتك كانت مستخبية عني فين؟

;