أيها الزائر قبري .... أتل ماخط امامك

Saturday, October 11, 2008

البنج.... قصة قاتل

جفنه......علّم الغزل
اللحظة التي تقرر فيها أن الحياة لم تعد بهذه الأهمية .. ومشوار عمرك لم يعد فيه مايستحق ..وجعبتك قد فرغت أخيرا من الأحباء والأصدقاء هي اللحظة المناسبة تماما كي تموت
(قول مأثور... ليس له أي علاقة بألبير كامي)
ألم تمر عليك تلك اللحظة التي تمنيت أن تمارس فيها أي مهنة سوى تلك التي تعمل بها حقا؟ مكان غير المكان .. وزملاء غير الزملاء .. ونظام مختلف كليا عن هذا الذي ألفته لحد الملل القاتل؟
للأسف لم أملك يوما هذا الترف ... لكن لهواة التغيير ...أعتقد أني سأمنحهم هذا (الأوبشن) الآن
أنت الآن تمارس مهنتي الكئيبة في يومك الأول
أول مرة ...أصعب مرة ... شد حيلك
بخطوات مرتجفة تحاول اخفاءها ببعض الكبرياء والوقار .. تسير في طرقات المستشفى الكبيرة لانهاء بعض الأوراق
لقد وصل نائب التخدير الجديد
(العوالم جم... العوالم جم)

تتوقع بعض الحفاوة ... بعض الترحيب ... لكن مجيئك لايثير الدهشة أو الفرح .. يوجد منك الكثييييييييير بالداخل.. وكما يفعل الأسطى الحلاق .. والأسطى الميكانيكي .. والمعلم الجزار فور وصوله للدكان .. تخلع ثيابك الملكي الشيك .. وترتدي بتؤدة بدلة العمليات التي كانت خضراء قديما ثم توفرت منها ألوان عديدة تتراوح بين البني والأبيض والكحلي والنبيتي (حريمي بعض الشيء.. ياللمسخرة!!) ..والرصاصي .. تدخل العمليات لتجد أغلب زملاءك يرتدون الكحلي .. ولوهلة تتصور انك في احدى حلقات (بريزون بريك) قبل أن تكتشف أن المرضى المستعدين للعمليات بتلك الملابس الحقيرة المفتوحة من الخلف كاشفة عن أدق أسرار العملاء ..هؤلاء لايتواجدون سوى في مكان واحد
"يادكتور فلان ... العيان في الأوضة"
نعم نعم...أعرف .. العيان في الأوضة .. والعبارة في الشيكارة ... والختم في الدرج .. وأحدهم يجذبك من رقبتك ليرميك في الغرفة المعقمة ويستعد لجعلك تشرب (الصنعة) شربا
"أنت اشتغلت تخدير قبل كدة؟"
يقولها النائب الأكبر بتشكك ...والسؤال تحصيل حاصل .. أنت في النهاية حمار لاتفقه شيئا .. استعد اذا كي تلتقط الحرفة من (الاسطوات) ...تصطدم عينك بعينه الحازمة ... وتلتقط الماسك لوضعه على وجه المريض .. تزداد نظراته صرامة وهو يقول
"افتح الأوكسجين الأول"
أرجوك .. لاداعي لتلك النظرات القاتلة
جفنه....علّم الغزل
وعندما تتعلم أول تكنيك ناجح في حياتك (تركيب الكانيولا ...تركيب الأنبوبة الحنجرية(التيوب) ..منح البنج النصفي بنجاح ).. تطير فرحا .. وتشعر ببعض الثقة تعتريك ..بضعة أيام وستصبح العملاق المسيطر على هذا العالم ...لكن أخطاؤك القادمة ستخبرك بما لايدع مجالا للشك أن الأمور ليست بالسهولة التي كنت تحسبها
"البنج أدب ... مش حط (تيوب)0"
لكن صدقني ..لن تظل الأمور بهذا السوء ... رويدا رويدا سيمنحك النائب الأكبر ثقته .. وسيسمح لك بممارسة عملية التخدير بمفردك ... وبعد أن كان يرقد فوق كتفك .. سيراقبك من بعيد ..ثم يكتفي بالجلوس في استراحة الأطباء .. ثم تجد بعد فترة أنه قد ترك لك الجمل بما حمل ..وقرر أنك شخص يعتمد عليه
أنت الآن ...تستطيع تخدير الناس بأمان
وعندما يأتيك النائب الجديد المرتبك .. تمارس معه نفس الألعاب القديمة دون سبب منطقي
"افتح الأوكسجين الأول ... ياطروبش"
وقت العمل ... وقائمة عمليات طويلة تنتظرك ... والجراحين ينادونك كي تخدر مرضاهم مخاطبين اياك بأدب واحترام ويناولونك الأدوية والابر بتواضع مدهش ... لاتخطيء الفهم ... انه أدب من النوع الذي رأيته في المشهد الأخير من فيلم (حافية على جسر من الذهب) ... عندما يفتح الحراس الباب لميرفت أمين بأدب فائق ... أنت في حقيقة الأمر متجه الى (عزيز) الذي لايرحم العذارى .. وهو الأمر الذي ستتأكد منه بمجرد أن يغلق المريض عينيه
جفنه علّم الغزل
اليوم لايمر بدون المشاكل المعتادة ...مريض يصاب باختلال في ضربات القلب بسبب الغاز المخدر ... آخر يصاب بانقباض في الشعب الهوائية وكمية الأكسجين المطلوبة لاتجد طريقها للرئة ... المريض الذي يتقيأ نائما وتنقذه في اللحظة الأخيرة قبل أن تتسلل محتويات معدته الى الجهاز التنفسي ... الولادات القيصرية وسيدات في منتهى البدانة تكتشف دائما ان تخديرهم كليا سيكون في غاية الصعوبة وأن التخدير النصفي يحمل مخاطر أخرى عديدة ...دعك من أمراض المرضى الموجودة بالفعل (الضغط والسكروقصور شرايين القلب والحساسية الصدرية وامراض الكبد والكلى ومرضى المخ والأعصاب و...و...و...) ...التوقف المفاجيء لقلب المريض ومايتبعه من محاولات الانعاش في جو ضوضائي مفزع وأناس مهرولون وهم يجرجرون جهاز الصدمات الكهربائية الكئيب جرا... الموت يتحول تدريجيا الى شخص مألوف يتواجد في محيط حياتك كموظفي المستشفى , وعامل الأوفيس ... و الرجل الذي يمنحك الجزاءات ... 0
الموت .. انه مجرد موظف آخر في هذا المكان
(عبارة متحذلقة ... ليست لباولو كويلو)
يغيظني أن محاولات تفادي الموت .. غالبا لاتؤدي الا اليه...وعندها تكتشف أنك تجري بسرعة مخيفة في أعماق نفق مظلم في نهايته هذا الموظف الكئيب الذي يسكن المكان ... موظف مقيم ... ينتظر هناك دوما ,رغم أنك كنت طوال الوقت تخطط للهروب من بين أحضانه .. وتخطط لتفادى لدغاته المميتة .. كأنه كابوس .. أو مرض غامض .. أو فيروس مخيف متسلل
Resident Anaethesia ..... Resident Evil
الآن انظر لنفسك ببعض التدقيق ... ستعرف أنك طوال الوقت كنت تهرب من شيء ما لاتعرفه .. تغيب أكثر وأكثر في نفق مظلم عميق دون قدرة على التوقف ..محاولاتك المجنونة للنجاح والبقاء حيا ,تلك التي تعميك عن الرؤية فعلا ... تتفادى بها أنياب الآخرين .. ربما تمنحهم بعضا من عضاتك القاتلة كذلك ...تبحث عن السيطرة واجادة التكنيك .. تورث كل هذا لمن يليك في سلسلة التطور...ثم تتساءل في أوقاتك الهادئة عن سر السعار الذي أصاب العالم... تشغل نفسك بمحاولة الافلات من الموظف المقيم اياه... هذا الذي ينتظرك في أعماق النفق ...ومن حيث كانت رحلة الهرب , تأتي رحلة السقوط في براثن فيروس (ريزدنت ايفل) اللعين الذي يحيلك الى شخص نصف حي - نصف ميت .. يسير متهالكا مترنحا... مجرد باحث آخر في الطابور .. باحث عن الطعام ,عن البقاء ,عن آخر تنقل له ذات العدوى
أيا كنت .. وأينما كنت...في مكتبك .. معملك ... ضيعتك الواسعة... دولتك التي تحكم
الفيروس الذي تجاهد لمحاربته يصيبك من حيث لاتراه عيناك...0
جفنه علّم الغزل ..... ومن البنج ماقتل .0
(أغنية قديمة ليست لعبد الوهاب)0
صدقني عندما أخبرك أني أحاول الخروج جاهدا من تلك الغيبوبة .. والافلات من قبضة المرض السخيف .. ومن ظلال الغيبوبة .. اراقب -ضاحكا- نائب التخدير الذي علمته يوما وهو يستقبل النائب الجديد الهش في غرفة العمليات .. وبغلظة يلكزه في كتفه قائلا جملة مألوفة لحد الملل
"افتح الأوكسجين الأول ... ياجعر"0
بصراحة ..... لست في حاجة الى ( الأوبشن) الذي منحتك اياه في البداية ...0
انت تجري أغلب الوقت هاربا
لكن فيروس (ريزدنت ايفل) قد أصابك منذ زمن
مرحبا بك في النادي

20 comments:

afew good men said...

الأوبشن عجبني
بس محتاج وقت للمزاكرة

أخبارك ايه

مل سنة وانت طيب
حقرا البوست تاني واعلق

ماشى الطريق said...

انا يا إبنى بحب أدخل عندك علشان إنت بتفتح نفسى إنى أكتب
:)

zordeak said...

كل ما افتكر انك كتبت اعظم حاجة ممكن تكتبها

تفاجئنى وتكتب حاجة اعظم بمراحل

البنج أدب مش حط تيوب يا عزيزى

المهم ان اكتر حاجة استفدتها من البوست ده انى ابعد عن تخصص التخدير ده نهائى

الجراحة راحة يا حاحا

:D

placebo said...

الساعه دلوقتى 12.49 ظهرا اليوم ابتدا الساعه 6 ب صحيان يليه 3 ساعات محاولات مع المواصلات و برده ملجقتش الامضا...ثم خبر مش و لابد فى اخر ثم بهدله مع عطل بالعربيه ثم.......
اخيرا على الكومبيوتر بوست لحفار القبور ....بجد انا نسيت كل مل سبق ذكره و سعيده جدا....

أما عن الاوبشن...فلازلت اعتقد انى احب اعيش يوم من حياة ال suspense
و الاحساس الحقيقى بان لك مكان على ترابيزة صنع القرار حتى لو كان زميلك هو الموظف اياه

فخفخينا said...

اخييييييييييرا بوست جديد
أنا كنت فقدت الأمل خلاص
لكن لا زال الدخول بالملابس الرسمية هو أفضل بوستاتك علي الاطلاق
فيه روح يأس مسيطرة علي بوستاتك الأخيرة مش عارف اية سببها

TigerEye said...

تدوينة رائعة كالمعتاد يا عزيزي

ربنا يخليك لينا

والحمد لله انا حضرت عمليات وجه وفكين
بحكم تخصصي كطبيب اسنان

والحمد لله اني مش تخدير

Crystal Lobna said...

فعلاً بوست رائع. تمنيت ألا ينتهى. التفاصيل الصفيرة فى كتباتك هى ما تجعلها مميزة

maro said...

دولسينا

صديقى العزيز دون كيشوت

ايه يا دكتور جعبتك فرعت ازاى و احنا مبقناش فيها و لا ايه دا يمكن تمسكنا بأصدقائنا بيهون علينا حجات كتير فى الحياه و املنا اننا نتجمع تانى زى ما كنا بيدينا حماس لحجات كتير نعملها يمكن يكون هو دا الاوبشن اللى انا عاوزاه

احنا كلنا مصابين بفيرس ريزدنت ايفل محدش فينا حى بالكامل كلنا عايشين فى الغيبوبه بعضنا يحاول الافلات منها و البعض الاخر متلذذ بالعيش فيها انا من الحزب الاخر

بوست جميل جدا بس متحاولش تدور على اوبشنز كتير عشان يا اما مش هتلاقى يا اما مش هتقدر تحققها و ادى احنا ماشين فى الممر المظلم رايحين للموظف اللى مستنينا من زمان ولازم هنوصله فى المعاد الفيرس مش هيقرب معدنا و لا هيأجله


تحياتى صديقتك
دولسينا

Anonymous said...

والنبى ماتبقى تغيب علينا يا كبير

Anonymous said...

حرام عليك يا دكتور كل ده تعقيد فى الصغيرين

على فكره يا مستجدى المهنه - هذه هى الحقيقه فمن اراد الهروب فليفعل الآن و له الشكر

لابد ان تعشق التخدير حتى تنجح فى ممارسته

لحسن حظى لا اجيد عملا غيره

التوقيع
استاذ تخدير

ساعد نسرين الايمن said...

نعم نعم
فلتمنحي هذا الاوبشن
اريد ان اعيش حياتك
كي اري حفنه هذا الذي علم الغزل
وهذه ليست استعارة من بوستك الطازج
انت اشتغلت تخدير قبل كده ؟
انا متاكد
واكييد اشتغلت كمان تنويم مغناطيسي
قما زالت بوساتتك تشدني كالمنوم
بينما لا احب كل من شارك في قتل سعاد نصر وسوزان تميم
اهرب من نفسي بعض الوقت
فاتي اليك
اهرب من نفسي كل الوقت
فابحث عن نسرين
مرحبا بك في النادي

451 فهرنهايت said...

ماشي الطريق , كريستال لبنى , تايجر آي ,مارو , الأنونيموس
متشكر جدا ..التأخير كالعادة مش بايدي .. العفو والسماح ... ومعلش استحملوني

few good men
انا كان نفسي الاقي حد يديني اوبشن مماثل ... ولو من باب التغيير ... الموضوع مش محتاج مذاكرة .. وكل سنة وانت طيب

zordeak
متشكر جدا على ثناءك ... للاسف انا مالاقيتش اللي يحذرني ... بس بصراحة .. لو عاد الزمن تاني .. لاخترت التخدير برضه ... الظاهر ان انا ماسوشي بفظاعة

بلاسيبو
والله انا اسعد بتعليقك... حياة الsuspense
حلوة وكلنا بنحبها ... بس أكيد مبنحبش نعيش في توتر دائم .. وقلق وهاجس ان (فيه حاجة ناقصة .. أو فيه غلط .. أو فيه مشكلة هتحصل.. حتى يثبت العكس) .. القدرة على صنع القرار محتاجة شجاعة .. وسرعة .. والقدرة على مواجهة العواقب ...واحساس مؤلم بانك خلاص ..اتعودتي على الموظف اياه
كل دة تمام .. بس انا أحيانا كان نفسي أشتغل شغلانة هادئة لمدة شهر فقط ... ترزي مثلا
أهي كلها خياطة برضه
:)

فخفخينا
شرفتني ياريس ...
فيه مشكلة .. لما بنتكلم عن الحتميات الناس بتعتقد ان دة يأس ...بس معاك حق برضه اني يمكن اكون مزودها في جرعة الكآبة مؤخرا ... لكن الواحد اسير موده ... ع العموم اوعدك اني هحاول أغير ... لأني فعلا زهقت من سيطرة مود واحد .. زي مازهقت من روتين عملي بالظبط

الأنونيموس ..أستاذ التخدير
شرفتني ياأستاذي (وان كنت اشك ان حضرتك هتدخل تاني عشان تقرا الرد دة) .. لكن فيه مشكلة ان الناس بتنظر لتخصص التخدير من برة بنوع من الاستسهال ..ومابيستوعبوش الحقيقة غير بعد وقت متأخر... لعنة التخدير الحقيقية في نظري . انك رغم شكواك بتحبه .. وماتقدرش تسيبه أو تعمل حاجة غيره... عموما هوة البوست مش موجه أوي للتخدير تحديدا .. لأن أي مهنة بنحترفها وبنغرق في تفاصيلها .. بتوصلنا في النهاية لمرحلة ريزدنت ايفل
اذا كانت مهنتنا خطيرة وقاتلة احيانا .. فهي ايضا تقتل فينا الكثير

ساعد نسرين الأيمن
نورتني بتعليقك ياعزيزي .. وجميعنا نهرب فلاندري باي اتجاه نسير .. الى جلادنا أم الى ملاكنا الحارس ... بس هروبنا المستمر لازم له آخر ...
واتمنى اننا جميعا .. نجد نسرين قبل نهاية الرحلة
تحياتي للجميع

م/ الحسيني لزومي said...

من اجل مصر
شارك في الحملة الشعبية للقيد بالجداول الانتخابية وادعو غيرك
ضع بنر الحملة علي مدونتك
البنر موجود علي مدونتي
اذا كنت ترغب في وضعه علي مدونتك ارسل ميلك كي ارسل لك كود البنر
ارجو المعذرة للدخول بلا مقدمات لأني ادخل علي مئات المدونات يوميا

bastokka طهقانة said...

منذ زمن لم تحفر في القبور لتخرج منها خفايا النفوس و تعرض لنا ما نود ان نقوله و لا نستطيع

اين انت؟
كل عيد و انت طيب
اوروفوار

Anonymous said...

كل سنة وانت طيب

وحشتيني
s
t
r
o
n
g

Anonymous said...

حفار القبور

كتابتك لها

فعل الحجامه

تحياتي

هزبز

Anonymous said...

هنا استنشقت شيئ من حقائق الحياه ..

جد جد كلامك حلوو ما خلصت من القراءه بعد لكن لي عوده :)

visit me
http://9eba-kalemate.blogspot.com/

العاب said...

بالتوفيق
تقبل مروري

سنـــــدس said...

انا اتعقدت خلاص ...
طريقة واسلوب طرحك للموضوع مبدعة
لكن عقدتي من اول كتاباتك رجل الفنتانيل وحتى قصة قاتل ..

نفسي تكتب حاجه مبهجه شوية عن البنج والبنجاوية

تسلم ايدك

Mr/Aiman Ahmad said...

وفقك الله وارجو ان نتبادل المدونات وهذا رابط مدونتى
http://job-money-net.blogspot.com

;