أيها الزائر قبري .... أتل ماخط امامك

Friday, May 26, 2006

متلازمة مابعد الرواية ... ايه العنوان المكلكع دة؟

وأخيرا بعد صراع طويل مع المرض .. والنوبتجيات .. وروتانا سينما التي تمنعك تماما من أن تغمض عينيك ... أنهيت رواية شفرة دافنشي
ربما تعد الرواية من أمتع الأعمال التي قد تقرأها في حياتك ... الأسلوب , الأحداث المثيرة , والكم الغير طبيعي من المعلومات الفنية والتاريخية , والمضمون المثير للجدل .... لكن بعيدا عن الاعتراضات العنيفة على ماتؤكده الرواية والشد والجذب بين المؤيد والمعارض ... فالعمل نفسه ممتع .. ممتع الى أقصى الحدود
لاأعتقد أن الفيلم المعروض حاليا بالخارج والذي يستقبل بفتور مبرر ... سيكون على نفس المستوى
لم أتعجب من منع الفيلم بدور العرض المصرية (عادتنا ولا هانشتريها؟) ... مادمنا أنصار مبدأ منع القلاقل واللّبش (الفيلم لم يعرض على الرقابة أساسا) ... شيء مضحك أن يمنعوا فيلما سيشاهده من يشاء .. بالذوق أو بالتسريب والسيديهات في هذا العصر المفتوح ... اّخر فيلم منعته الرقابة على ماأذكر كان
matrix reloaded
الذي تعد مصر هي الدولة الوحيدة في العالم التي منعته لنحقق سبقا مميزا فريدا مسجلا على صفحات الويب (رغم سماحهم بعرضه بعدين .. بس المهم انهم اعترضوا..ماتحبكهاش ياأخي) ... وأسألوا موقع الأفلام
والله وعملوها الرجالة
بعيدا عن الرقابة والأفلام والصراعات والقرف اياه ... جرب تقرا الرواية (ياسلام لو شغلت موسيقى الفيلم في الخلفية .. جو رهيب يامعلم) ... واستمتع وعيش حياتك رغم أنف الرقيب الحمش .. ورغم قرف الحياة ... ورغم أنف روتانا سينما بالمرة

30 comments:

ميشيل حنا said...

اوع تقول لي انك اشتريتها بسبعين جنيه من مدبولي!
أنا أسمع فيه نسخة إلكترونية بالعربي ع النت، ما تعرفش الواحد يجيبها منين؟

حائر في دنيا الله said...

عارف لما يكون واحد جعان والتاني عمال يحنس له ويقول القرصة دي, لا السمدويتش إيه الله, وطبعاً أخوك جعان والعملية مش ناقصة

أهو إنتا كده يعم الدكتور طلعت عيني واحد جعان قراية والتاني مطلع عينه,
وشوف يا ميشيل مدام قلت إنها عند مدبولي يبقى نشوفها ونجيبها أما نقراها ع الشاشة دا اللي مستحيل أومال متعة القراية تبقى فين

bluestone said...

الرواية نفسها ممتعة جدا .. وهتستمتع بها اكتر لو قريتها بلغتها .. اشترتها من الديوان ب50 جنيه بس في نسخة انيقة الشكل ..
اسلوب الكاتب دان بروان هايل جدا .. بيكتب حلو وبحرفية شديدة وهو متخصص في النوع ده من الدراما .. لكنه عنده مشكلة او نقدر نقول طبيعة معينة لاسلوبه اصبحت عيبا خطيرا في هذه الرواية .. من عادة دان براون مزج الخيال بالواقع دون الحفاظ او ايضاح الخط الفاصل بينهم ..

وده اسلوب شيق جدا جدا في السرد والحكي بشكل عام لانه بيضع القارئ في جو القصة وبيخليها اكثر واقعية ,, مثال (مثلا كأن اكتب رواية تدور احداثها في القاهرة مثلا في عهد عبد الناصر عن هبوط اطباق طائرة لكائنات فضائية قرب الهرم ... واتناول بالسرد احداث كثيرة واقعية مثل التأميم او الحروب او اماكن واقعية وهكذا ,, فيصبح الحدث الخيالي اقرب الي الواقعية)

لكن المشكلة في الرواية دي اولا انه تعرض لمسألة خطيرة جدا وهي تناول جوهر عقيدة ما . ثانيا ان مستقبليها من القراء استقبلوها على انها نظرية حقيقية لاحداث وقعت .. وقد ساهم براون باسلوبه في ذلك .. وبسبب الضجة المذهلة اللي عملتها الرواية نظرا لموضوعها الشائك حرص الكثيرون لقراءتها وكثير منهم ليس لديه الوعي الكافي لفهم هذه الفكرة واسلوب براون) ,,

اثناء دراستنا في الجامعة كان الدكتور بيحرص جدا اننا نقرا عن اسلوب اي كاتب قبل قراءة اعماله .. لكي نفهم الهدف منها وسببها .. بل ان بعض الاعمال كان يستحيل تفسيرها الا بالقراءة اسلوب كاتبها وحياته الخاصة (مثل تي إس إيليوت). وهنا كانت مشكلة الرواية الفظيعة ..

وعامة هي ليست اول رواية لبراون تتناول مسألة متعلقة بالدين حيث كتب من قبل رواية (ملائكة وشياطين) وهي ايضا تتناول قصة خيالية لمحاولة عصابة قتل بابا الفاتيكان وعدد من الاساقفة .. واستخدم ايضا خلالها نفس الاسلوب.

اعارض تماما محاولات الحمقى والجهلة منع الفيلم وحظر الرواية .. ده تخلف محض .. لكن لاننا تعودنا على عدم قبول اي شيء يختلف معنا .. ولم نتعلم في يوم كيف نختلف ونتحاور بطريقة حضارية اصبح كل شيء ممنوع احسن بلا وجع دماغ .. الناس مش لازم تفهم خليها حمير ..
وده شيء متوقع جدا في بلد الرئيس الواحد والحزب الواحد والدين الواحد .. احادية الفكر والاتجاه أزمة الشعوب العربية .. حين يصبح الاخر مصدر تهديد ..

وهنا يكون الاخر من دين آخر او ثقافة اخرى او فكر آخر ..

كنت اتمنى مثلا يعني ان يعرض الفيلم وتتم مناقشته في ندوات قبل الفيلم او بعده في عدد محدود من دور العرض والناس تتكلم وتدرس وتفهم .. مش ترفض وبس ..
المشكلة ان الناس بتخاف تسأل وبتخاف تعترض وبتخاف تفهم لحسن تموت او تعتقل ... بالعكس المناقشة تقوي الايمان ويصبح قائما على فهم مش تبعية .. ولذلك عرض الفيلم في عقر دار الكنيسة الكاثوليكية في الفاتيكان .. وقام بعض الاساقفة المتنورين باطلاق موقع على الانترنت يتحدث عن الرواية والفيلم بهدوء وبمنطق دفاعا عن عقيدتهم .. وهذا هو المطلوب .. لانه في عصر السماوات المفتوحة لا يمكنك ان تمنع اي شيء ومن يعتقد غير ذلك يبقى حمااااار ..

shady said...

هى الرواية دى حتنزل فى مكتبة سوزه يادوك؟

Anonymous said...

أخ ميشيل النسخه العربي موجوده على منتدى الديفيدي العربي www.dvd4arab.com
ولو عاوزها ابعتلي ايميل و هابعتهالك
moustafanabil@hotmail.com

ماما said...

يابختك ياعم حفار على الوقت اللى قدرت تستقطعه من الساقية الدوارة علشان تقرأ الروايه وتعيش معاها لا وكمان خلفية موسيقية وتلاقيك نورت شمع وطردت اللى فى البيت كمان علشان لاحس ولاصوت يعلو فوق الابداع والتواصل معاه،،، عقبالى يارب عقبالى...

تحياتى

placebo said...

Any body knows where on the net can we get it in english...iam searching butno luck

ayman_elgendy said...

مع نسخة الكترونية من الرواية لمن يريدها يبعتلي الايميل بتاعه علي

ayman_elgendy10@yahoo.com

islam yousef said...

مش عارف اقولك ايه
هوا ده اللى جايب البلد دى لورا

still breathing said...

i have the english version on PDF files...
if any1 wants it, email me (sweetywala@yahoo.com) and i'll send it right away :)

i agree with bluestone...the original novel is much better than the translated one.

u know what? i think that banning the movie here in egypt just encouraged people to know what the novel is all about..el mamnoo3 mar3'oob.

bosbos said...

اخويا اشتراها من فتره طويله بس لسه مش لاقيه وقت اقراها
بس انت شجعتني اكتر اني الاقيلها وقت

ayhm jzzan said...

أنا راح أشتريها وأقرأها لو وجدتها هنا بسوريا
بس على فكرة مو بس بمصر منعوه كمان بغير دول
مدونة رائعة تحية لك

أجدع واحد في الشارع said...

ايه الجمل ده

karakib said...

ما هو كل حاجه ممنوعه !!
جت علي دي ؟؟
كله كله ممنوع
و للعلم مصادره الاعمال تجعلها تنتشر اكثر الممنوع مرغوب
انتوك

451 فهرنهايت said...

ميشيل , حائر ,شادي
أنا قصدت النسخة الالكترونية المترجمة الموجودة على موقع
dvd4arab.com
ياميشيل.. أنا من أفراد البروليتاريا الكادحة ... يعني كبيري أقف أمام مكتبة مدبولي أنظر للكتاب الفخم وأتحسر مع نظرة بؤس شبيهة بنظرة (سيدة) في نحن لانزرع الشوك وهي ترى قرص الطعمية المبطرخ وتتحلب ريقها في صمت
والله ياعم حائر ماقصدي .. انا كنت فاكر ان الكل عارف يجد الرواية بسهولة من على النت ... فقط حبيت أشرككم في شيء ممتع (ولاخلاف على متعة الكتاب عن الكمبيوتر... بس هانعمل ايه)
وطبعا مكتبة سوزة لاتصدر مثل هذه الأعمال المثيرة للزوابع ياعم شادي ...فلاأجمل من الكتب الأليفة في عصر نهضة مصر الحديثة الاعدادية بنات

بلوستون , بلاسيبو , اللي لسة بتتنفس
طبعا أي رواية بلغتها الأصلية أمتع ألف مرة ... فيه أشياء الترجمة - مهما كانت عبقرية - لاتنقلها بدقة ... دعكم من الترجمات العبيطة من نوعية أفلام انيس عبيد العامرة بجمل (لاتفعلها ياطوم ... لقد أعددت لك بعض المعكرونة والكرفس ... فلنمارس الحب الاّن ... هاك القليل من شراب الاسفندان اللذيذ ....الخ)
لكن النسخة الانجليزية يابلاسيبو موجودة اذا بحثت في برامج الشير (كازا , أيميش , بير شير) ..وأنا أفضل الأخير
عموما مشكلة ان تقرأ بغير لغتك الأم أن حماسك للقراءة قد يكون أقل ... معدل القراءة قد يكون أبطأ ..خاصة اذا صادفتك كلمات غامضة جديدة أو جمل تحتاج لالمامك بثقافة بلد الكاتب .. أو بأسلوب الكاتب نفسه على رأي بلوستون (شكرا على المعلومات بالمناسبة)
بالنسبة لحكاية منع الفيلم ... فيه دول نعتبرها أكثر تنورا هاجمت الفيلم بشراسة (وهو شيء متوقع) بابا الفاتيكان دعا كل المسيحين الى الامتناع عن مشاهدة الفيلم ... المثير أن أحدا لم يطالب بمنع عرضه (من باب انه قضاء وقدر ولا ايه مش عارف)... فكرة الحظر والمنع والسجادة التي نداري بها شق الجدار في الصالون هي فكرة تكاد تقتصر على مجتمعاتنا العربية
شكرا على الاهتمام ياستل بريثنج

ماما
بصراحة أنا - أثناء القراءة - قفلت الموبايل ...اختليت في الصومعة بجهاز الكمبيوتر... جرس الباب رن كذا مرة وطنشته ... تجربتي المحدودة في الحياة علمتني أن المشاغل التافهة لاتقتحم الانسان الا أثناء انشغاله بأمر هام ... ماوصلتش لمرحلة الشموع لسة
:)
ياريتك تقري الرواية .. وياريتك (بافكرك بس) تعملي مدونة ...
معلش أنا عارف ان طلباتي كترت مؤخرا

أنونيموس , أيمن الجندي
متشكرين يارجالة

اسلام يوسف
والله فكرتني .. كنت عايز أعمل تدوينة عن فكرة الرقابة عموما
سعيد بزيارتك

بسبس
النسخة المكتوبة؟ ... وأنا عمال أقلب بالماوس لما اتخنقنت؟!!! .. والله مالكيش حق...اقريها فورا

ayhm jzzan
سعيد بمرورك .. بس أنا كنت أقصد انفراد مصر بمنع ماتريكس ريلودد مش دافنشي اللي منعته دول كتير
ربنا يشفينا جميعا من داء الرقابة
شكرا

ابن الشارع
جمل ايه سيادتك؟

Anonymous said...

و الله اول ما قريت مقالك كلمت السيد الاستاذ الدكتور الباشمهندس اللواء المحافظ الوزير انس الفقي و قال لي ما تقلقش هننزلها عشان خاطر عيون فهر باشا
اقري الخبر ده من العربيه نت
http://www.alarabiya.net/Articles/2006/05/29/24193.htm

ابراهيم

Anonymous said...

مقال رائع للدكتورة زينب عبدالعزيز عن رواية شفرة دافينشي

http://anonymouse.org/cgi-bin/anon-www.cgi/http://www.alshaab.com

Anonymous said...

اسف تصحيح الرابط هو

http://anonymouse.org/cgi-bin/anon-www.cgi/http://al-shaab.org/2006/12-05-2006/Zeinab.htm

hesham said...

لسه ما قرتهاش بس هاقراها
و اقوللك ياباشا
انا متفق معاك تماما فى ان موضوع
الرقابة اصبح موضوح مضحك جدا
و بعدين الناس اللى بتمنع دى
مش عارفة ان فى حاجة اسمها النت
ممكن تجيب منه الجن
عامة ده مظهر من مظاهر الازدواجية المزمنة التى نعانى منها فى مجتمعنا فالرقيب الذى يمنع فى الصباح
يشاهد ما يمنعه سرا فى المساء

و سلم لى على الرقابة

ماما said...

طلباتك أوامر (ثم دى مش طلبات) أنت بس لسه عشمان تنتشلنى من هذا المستنقع، عموما أنا كنت وسأظل أشكرك، والمرة دى بشكب عملى..
http://ba3dakalpalee.blogspot.com/
منتظرة رايك وبجد..
تحياتى لك

abdallah ahmed , عبدالله احمد said...

بلوج جمييييل جدااو مليان حاجات تنفع تتعمل كوميكس

السهروردى said...

عموما ما فاتكش كتير الفيلم هابط و ساقط ،و بتوع مهرجان كان بيقولوا أنها إتصدموا لما شافوا الفيلم ( إتصدموا من الفشل طبعا )
أما الرواية فهى رأيى هجص لا يستحق قرأته لأنها بتاجر بإسم الدين
و بتزيف الأحداث التاريخية و بتثير البلبلة بين العامة من أجل تحقيق كسب مادى حقير
و يمكن القول بلا أى نوع من التحقير أن دان براون مجرد نصاب و غير مبدع فى كتابته
أنا مختلف - لو تسمح لى بإختلاف - معاك المرة دى

بعدك على بالى said...

حفار ...
هل قرات محمد المخزنجى فى الدستور العدد الاخير بتاريخ 31مايو مقاله عن أمة تمشى على أربع.. اقرراه لو ممكن وعاوزة رايك...

تحياتى

manora said...

الروايه ممتعه الى اقصى درجة
ولا اظن ابدا ان الفيلم سيجاريها فى متعتها.. او يدنو حتى منها
لان القصه لا تنفع ان تكون فيلما ناجحا ..
وفعلا على موضوع ماتركيس ده انا يوم ما شوفت اعلانات الجزء التانى مع الجزء التالت استغربت جدا لدرجه انى ماكنتش متاكده انى شفته من ميعاد نزوله الرهيب بعد ما الرقابه شالته بعد اسبوع من نزلوه


شكرا على البوست الجميل

451 فهرنهايت said...

كراكيب (سقط سهوا)
عندك حق بس موضة الحظر دي سخيفة جدا

الأنونيموس ابراهيم
والله مش عارف كنت هاعمل ايه بدون علاقاتك الواسعة الغويطة ... قرأت اللنك ... شكرا

الأنونيموس التاني
فيه شيء في اعدادات اللغة عندي يمنع ظهور الصفحة بشكل صحيح ... كنت عايز أقراها لكن مافيش نصيب .. ع العموم شكرا

هشام
شكرا على مشاركتك ... الرقابة سؤال محير أحيانا هل نكلبش كل وارد الينا؟ أم نسمح بالمهلبية القصوى ونخلع جميعا البنطلونات في حفل مهيب ... نوسطن العملية؟ .... اجابة غير واضحة ... الرقابة الحالية تصرفاتها مضحكة لكني أتحدث عن مفهوم الرقابة بشكل عام ... يمكن أطرح رأيي بشكل أكثر تفصيلا في تدوينة قادمة

ماما (بعدك على بالي)
مبروك ياست الكل ... وصلني الرد على تعليقي .. بالتوفيق

عبد الله أحمد رسام الدستور
شرفتني يازعيم ... وتسلم ايديك

السهرودي
يعتبر البعض الرواية متاجرة بالدين وضحك على الذقون فعلا ... ومهاجمة الثوابت الدينية وسيلة للتكسب والشهرة ..ممكن
لكني أتحدث عن رواية قرأتها فعلا ... رأيي وضحته في التدوينة ... أسلوب دان براون شيق .. الموضوع شيق (بعيدا عن الجدل الديني ) ... لكنها تضيف شيئا مهما - في رأيي - وهو أن الرموز يصنعها الانسان لتفسير ما لايفهم ... تبدأ المشكلة عندما نؤمن برموز من صنع يدنا نحن (كلام في المطلق لا أقصد به شيء معين )... هناك ثوابت متوارثة ... الدين يمتزج مع العادة مع معتقد أسطوري مع عقل يؤيد ويرفض حسب الهوى والمزاج ... ماذا اذا تفحص الانسان ماضيه وراجع كل ثوابته؟ ... دعك من حكاية الكأس المقدسة .. نسل المسيح ... دين عبادة الانثى ... نظرية المؤامرة ... أنا أتكلم عن معنى يطبق على جميع الأديان ... عندما نؤمن بجزء من القراّن مثلا ونهمل الاّخر لأننا لم نفهمه أو لم يصادف هوى وصدى في نفوسنا ...(نؤمن ببعض الكتاب ونكفر ببعض) ... عندما يختزل الاسلام نفسه الى معان محددة متوارثة سلفا على حساب معالم أخرى قد أهملناها ... ماهو الدين؟ .. ايمان بالخالق .. عمل صالح .. أحكام وعقوبات لتنظيم الحياة ... قضية عدالة بين خلق الله ... معاداة الكفار الاّخرين ... كل هذا ؟ هل ضخمنا شيئا وأهملنا اّخر فأصبحت تصرفاتنا نابعة من من مفهوم واحد نلح به ليل نهار على اّذان أبنائنا ... توارثوا الدعوة اذا
......!!!!؟
رأيي أن الأمر يستحق البحث
ياعزيزي أنا أرحب بشدة بأي خلاف في الرأي ... الخلاف شيء محترم ... ليس لدي ماأتعصب لأجله
خد راحتك ياريس ... وبانتظار تعليقاتك واعتراضاتك دوما
:)

بعدك على بالي
قرات المقال ... نقطة جديدة ربما لم ننتبه لها ... فعلا الانسان ساعة الحصر العصبي ينحدر به الحال فيمسح مكياج الحضارة الشيك ... وينحدر الى كائن غريزي ادنى
محمد المخزنجي دة دماغ
بس هل سيأتي علينا وقت ننحدر فيه جميعا؟

مانورا
عموما الفيلم أتى على ضجة عالية ... طبيعي ألا يكون على مستواها ... الراوية فجرت قنبلة بعد جو هاديء غير متربص فطبيعي أن تحصد الانتباه والتقدير (أو الهجوم العنيف)
حكاية ماتريكس مع الرقابة دي تفطس من الضحك
شكرا ليكي انتي كمان

mindonna said...

أنا عندي الرواية دي من زمان عالكمبيوتر و لسه مقريتش منها غير عشرين صفحة
الواحد متعود انه يقرا كتاب علي ورق

عموما هتشجعني كده ان انا أقراها :)

metkazy said...

روايه خطيره

رائعه جدا

عندك حق يا دوك
زميلك فى الكفاح اتوهم بيها برضه

tota said...

عزيزى فهرنهايت
الرواية او الفيلم بغض النظر عن اسلوب دان براون فى مزج الخيال العلمى بواقع ملموس لغاية ما تتوه فى الاحداث ومتعرفش مين الحقيقة ومين الخيال لمست نقطة مش عارفين مدى صحتها
فى الاسلام عيسى بشر وليس اله او نصف اله او ابن اله وماريا المجدولية هى الاخرى بشر ووجود رفيقة فى هذه الوقت لم يكن عيبا او حراما
الرسول الكريم محمد عليه الصلاة والسلام بشر وتزوج وله احفاد واجيال كاملة تنسب اليه ولا يتم اخفاءهم عن اعين البشر بالعكس يتفاخرو بنسبهم للرسول الكريم
فعلا انا عايزة اعرف مفيش ليه احفاد لسيدنا عيسى ؟ مفيش اى حاجة عندنا فى السنة او فى قصص الانبياء اتكلمت عن الموضوع ده
معنديش فكرة هل فى اى من الاناجيل اى كانت ( التى وافقت عليها الكنيسة او التى لم توافق عليها الكنيسة ) ذكرت اى معلومة عن اى علاقة انسانية تخص سيدنا عيسى ؟ هل ممكن ان فكرة دان براون المجنونة تكون منشقة من واقع ما ؟ فى رواية من روياته السابقة كان اسمها Angels and Demonds لم يختلف اتبع نغس الاسلوب فى مزج واقع وهو وجود جماعة او طائفة فى الواقع اسمها الاليومنت ومزج معاها قصة طويلة من الاغتيالات وفك شفرة احداث لمنع اغتيال مجموعة من القساوسة على يد قاتل محترف
قصدى اقول انه بيعتمد على ركن واقعى فى كل رواية والباقى بيكون خيال
يا ترى ايه الواقع فى رواية دان براون وايه الخيال
اللى عنده رد اشكره عليه
س

Anonymous said...

What a great site, how do you build such a cool site, its excellent.
»

radwa atef fouad said...

el ketaab fe hodnakk...kessa kebeera !!
3ommmr ma film..ay fillm mahman kan metzabat sa77..yeb2a agmal men el ketaab!!!
el ketaaab ra2e333...law 2reet el asl el engleezy..hatshooof far2 mosh 3aady beeno we been el noskha el 3araby..enta 3aref targamet ANEES 3EBEED eyaha..tebawazz GREY'S ANATOMY nafsoo..(ashar ketab tashreeh ) 3la had 3elmy el motawade33!!

;